سعياً للتوسّع في محفظته الاستثمارية وتعزيز اقتصادات المنطقة بنك برقان يرعى ويشارك في مؤتمر الشرق الأوسط للسندات والقروض والصكوك في دبي

كجزء من جهوده الرامية إلى لعب دور فعّال في تشكيل الأسواق المالية على المستوى الإقليمي، أعلن بنك برقان أنه قدّم رعايته الفضية وشارك في مؤتمر الشرق الأوسط للسندات والقروض والصكوك 2024، وهو أضخم حدث مصرفي واستثماري بالشرق الأوسط. وشهد المؤتمر، الذي أقيم مؤخّراً في دبي واستمرّ لمدة يومين، مشاركة أكثر من 1,400 ممثل من الجهات الحكومية والشركات والمستثمرين والبنوك ومكاتب المحاماة والجهات التنظيمية ومقدّمي الخدمات بما في ذلك 80% من الجهات الإقليمية المصدّرة في 2023/2024. تؤكد رعاية ومشاركة بنك برقان في هذا المؤتمر الإقليمي البارز التزامه بتعزيز محفظته الاستثمارية المتنامية، والمساهمة في بناء اقتصاد محليّ متنوع، ودعم الشركات الإقليمية ومتعدّدة الجنسيات.

وفي تعقيبه بهذه المناسبة، قال مدير عام إدارة الخزينة عبدالله عبدالمجيد معرفي إن مشاركة بنك برقان برعاية هذا المؤتمر تأتي متماشية مع استراتيجيته الهادفة إلى التنوع والتوسّع بنطاق العلاقات مع المؤسسات الرائدة في المجال المالي والمصرفي، وتوطيد العلاقات مع العملاء الحاليين وبناء جسور التواصل مع العملاء المحتملين.

وأوضح أن بنك برقان يقوم بدور حيوي بتمويل الجهات الحكومية والهيئات المدعومة من الحكومة، بالإضافة إلى تمويل البنوك والمؤسسات المالية على الصعيد المحلي والعالمي، عبر صفقات التمويل الثنائي والمشترك، والتمويل التجاري، وذلك ضمن دور البنك بدعم أهداف التنمية على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي.

وأكد أن بنك برقان يسعى من خلال هذا المؤتمر إلى التواصل مع المستثمرين لاستقطاب رؤوس الأموال والسيولة المالية، لتنفيذ استراتيجيته التمويلية وتنويع مصادرها، لتعزيز ميزانيته بهدف تحقيق النمو المستدام، وبما يسمح له بدعم ومساندة خطة التنمية الكويتية «كويت جديدة 2035».

من جانبه، قال مدير عام – الخدمات المصرفية للشركات محمد نجيب الزنكي: «إن بنك برقان يواصل جهوده للتوسع أكثر في أسواق التمويل وديون رأس المال، وذلك من خلال البحث المستمر عن الفرص المناسبة لدعم الهيئات والشركات العالمية والإقليمية، عبر عمليات التمويل الثنائي والتمويل المشترك. ويعتبر هذا المؤتمر منصّة مهمة للتواصل وترسيخ أسس الشراكة مع العديد من المؤسسات المشاركة واستكشاف سبل التعاون المستقبلي المتاحة».

وأضاف: «نحن اليوم على أتم الاستعداد لتحقيق هدف جديد يتمثّل بتوسيع محفظتنا، إضافة إلى تعزيز شراكاتنا العالمية من خلال اتباع سياسة التنويع في عروضنا التي تلبّي جميع احتياجات عملائنا، محلياً ودولياً».

وشهد المؤتمر مشاركة مؤسسات مرموقة مثل وكالة موديز للتصنيف الائتماني، ستاندرد آند بورز غلوبل، سوق دبي المالي، جي بي مورغان، والعديد من الجهات الأخرى، كما شكل منصة تواصل مثالية لتبادل المعرفة وخلق شراكات مثمرة والتعرّف على رؤى قيمة حول أحدث اتجاهات السوق. وذلك من خلال اجتماعات الأعمال على هامش المؤتمر والتي كانت مقرّرة مسبقاً، بالإضافة إلى الجلسات الحوارية التي تحدّث فيها أكثر من 75 خبيراً.

وخلال المؤتمر، تم إجراء مناقشة معمقة حول عدة مواضيع حيوية بما في ذلك: «انهيار السيولة، والمنافسة، والشهية نحو المخاطر وتأثيرها على سوق القروض»، و«وضع خطة موثوقة للتحول في مجال الطاقة: تحقيق التوازن بين الاستدامة وأمن الطاقة والقدرة على تحمل التكاليف»، و«كيف يجب على المؤسسات قياس الأداء والإفصاح عن مدى تطبيق معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية (ESG) ومواءمتها في الأعمال للحصول على استثمارات دولية أكبر؟»، إلى جانب مواضيع أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن مشاركة بنك برقان في هذا المؤتمر امتداد لجهوده المستمرّة لترك بصمة إيجابية في الأسواق المالية المحلية والإقليمية. وتشمل الجهود السابقة مشاركة البنك في الاجتماعات السنوية لمجلس محافظي مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، والتي انعقدت في مدينة مراكش، ودوره في استضافة مؤتمر الاستثمار 2024، في وقت سابق من هذا العام، إلى جانب شركة كامكو إنفست.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *