آخر تحديث في : 2019-03-26 21:07:00 - تاريخ اليوم : 2019-03-27 01:48 AM

بومبيو: سنتعامل مع الدول وفق مصالحنا.. لا حقوق الإنسان

  • 2019 Mar 14
  • 67
بومبيو: سنتعامل مع الدول وفق مصالحنا.. لا حقوق الإنسان

غيرت وزارة الخارجية الأمريكية وصفها المعتاد لمرتفعات الجولان، من التي "تحتلها إسرائيل"، إلى التي "تسيطر عليها إسرائيل"، في تقريرها السنوي العالمي لحقوق الإنسان.
ولم يشر قسم منفصل من التقرير، خاص بالضفة الغربية وقطاع غزة، وهما منطقتان احتلتهما إسرائيل إلى جانب مرتفعات الجولان، في حرب عام 1967، إلى أن تلك الأراضي "محتلة" أو "تحت الاحتلال".
وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن بلاده ستتعامل مع الدول الأخرى بصرف النظر عن سجلها في مجال حقوق الإنسان وانطلاقا من أولوية حماية مصالح الولايات المتحدة. 
وقال بومبيو، في مؤتمر صحفي عقده أمس الأربعاء لتقديم التقرير السنوي للخارجية الأمريكية حول حالة قضية حقوق الإنسان في دول العالم: "إن سياسة هذه الإدارة تتمثل في التعامل مع حكومات الدول الأخرى بصرف النظر عن سجلها في حال خدم الأمر مصالح الولايات المتحدة"، وفق موقع "روسيا اليوم".
وأشار بومبيو مع ذلك إلى أن الولايات المتحدة تعتبر أن احترام حقوق الإنسان من قبل حكومات الدول الأخرى يؤدي بشكل عام إلى مراعاة أفضل للمصالح الأمريكية. 
وأصدرت الولايات المتحدة تقريرا سنويا موسعا أعدته الخارجية الأمريكية بالتعاون مع وزارات أخرى في البلاد يحدد تقييم واشنطن لحالة قضية حقوق الإنسان في نحو 200 دولة وكيان.
وكشف بومبيو، عن عزم بلاده ممارسة الضغط لخنق إيران وخفض صادراتها النفطية إلى الصفر، وطالب طهران بالتصرف كدولة عادية.
وقال بومبيو متحدثاً في مؤتمر للطاقة في هيوسن بتكساس: "نعتزم بكل تأكيد الضغط عن طريق العقوبات لخفض صادرات النفط الإيراني إلى الصفر".
وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، أن بلاده تطالب إيران البدء "بالتصرف كدولة عادية طبيعية".
وتعترف طهران بتأثير العقوبات الأمريكية القاسية على اقتصادها وعلى الحياه المعيشية اليومية لمواطنيها، لكنها تؤكد أنها لن تتراجع أمام الضغوط الأمريكية.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انسحب في 8 مايو (أيار) العام الماضي، من الاتفاق النووي مع إيران، الذي تم التوصل إليه بين "السداسية الدولية"، (روسيا، والولايات المتحدة، وبريطانيا، والصين، وفرنسا، وألمانيا) في عام 2015.
وقال مسؤول أمريكي، أمس الأربعاء، إن العقوبات على إيران حرمتها من إيرادات بقيمة 10 مليارات دولار منذ 2017، مشيراً إلى أن العقوبات منعت طهران من تصدير 1.5 مليون برميل نفط يوميا.
وأضاف أن واشنطن توازن بين هدف وقف صادرات إيران النفطية وضمان استقرار سوق الخام، معتبراً أن وفرة المعروض في سوق النفط تسرع خطتنا في وقف صادرات إيران بالكامل.

تعليقات الزوار

شاهد أيضاً

775066-1

###

### …