آخر تحديث في : 2019-08-18 22:43:00 - تاريخ اليوم : 2019-08-19 02:55 AM

أبرز المباريات العالمية

  • 2019 May 01
  • 235
أبرز المباريات العالمية

أ ف ب - تتجه الأنظار الى ملعب «كامب نو»، الليلة، لمتابعة المواجهة النارية المرتقبة، والتي وصفت بـ«أم المعارك» بين برشلونة الإسباني وضيفه ليفربول الإنكليزي، في ذهاب الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
ويخوض برشلونة المباراة منتشيا من احتفاظه بلقب الدوري موسما ثانيا تواليا، فيما سيخوض نهائي الكأس المحلية أمام فالنسيا في 25 مايو الجاري، آملا تكرار الثلاثية التاريخية (الدوري والكأس في إسبانيا ودوري الأبطال) التي حققها عام 2009، وهو ما أكده رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو.
ولم يكن أمام برشلونة متسعا من الوقت للاحتفال بعدما حسم تتويجه بلقب «لاليغا» السبت بعد الفوز على ليفانتي بهدف وحيد في المرحلة الـ35.
ولدى سؤاله عن رأيه بقرار رئيس الاتحاد الإسباني للعبة لويس روبياليس، تسليم كأس البطولة لبرشلونة عقب المباراة، وعدم الانتظار حتى نهاية الموسم، قال بارتوميو: «إنه أمر جيد لأنه في مواسم أخرى لم يكن من الممكن الاحتفال في نفس ليلة حسم اللقب».
في المقابل، يدخل ليفربول مشتتا ذهنيا، حيث يتأخر بفارق نقطة واحدة خلف مانشستر سيتي المتصدر، قبل الجولتين الأخيرتين من السباق المثير على لقب الـ«بريمير ليغ»، على عكس منافسه المتوّج محلياً. وهذه ناحية إيجابية تصب في خانة الفريق الكاتالوني.
وألمح مدرب ليفربول، الألماني يورغن كلوب، لإمكانية ترك الاستحواذ لمضيفه. وقال لإذاعة «دويتشه فيله» الألمانية: «يجب علينا القيام بالعمل الدفاعي بصورة مثالية».
وحثّ لاعبيه على التحلي بالشجاعة واللعب بالأسلوب المعتاد، كلما سنحت الفرصة لهم، مضيفا:«الصبر سلاحنا أمام برشلونة، وعلينا تقبل استحواذه على الكرة لفترات طويلة، لكن حينما نمتلكها يجب أن نضعه في خطر لا يمكنه تخيله».
وتشهد المباراة، مواجهة البرازيلي فيليب كوتينيو والأوروغوياني لويس سواريز فريقهما السابق، على الرغم من ان الأول لم يبرر بعد الصفقة الخيالية البالغة 183 مليون دولار أميركي، والتي نقلته إلى ملعب «كامب نو» في مطلع العام الماضي، فيما انتقل الثاني قبل 5 سنوات.
وفي وقت كان برشلونة لاهثا وراء نجم كبير يعوّض رحيل البرازيلي نيمار بصفقة قياسية الى باريس سان جرمان الفرنسي في أغسطس 2017، رفع ليفربول السقف عاليا مقابل التخلي عن كوتينيو، الذي حقق حلمه بالانتقال الى برشلونة، لكن آنذاك كان الفريق الأحمر بدأ يضع مداميك إعادة بنائه. 
وأبرم الصفقة الأولى بقيمة 75 مليون جنيه استرليني لضم الهولندي فيرجيل فان دايك من ساوثمبتون، الذي أصبح أغلى مدافع في العالم، ثم أول مدافع في 14 عاما يتوّج بجائزة أفضل لاعب في انكلترا من قبل رابطة اللاعبين المحترفين.
واستهل فان دايك مشواره مع الـ«ريدز» بالحلول بين الأربعة الاوائل في الدوري وبلوغ نهائي دوري الابطال، حيث خسر أمام ريال مدريد الاسباني 1-3 في الموسم الماضي، بعد خروج نجمه المصري محمد صلاح مصابا اثر احتكاك مع سيرخيو راموس وخطأين فادحين من الحارس الألماني السابق لوريس كاريوس. 
وأنفقت أمول إضافية من صفقة كوتينيو لضم الحارس البرازيلي أليسون بيكر من روما الإيطالي، فيما عزّز كلوب الوسط بضم البرازيلي فابينيو، الغيني نابي كيتا والسويسري شيردان شاكيري. كما نجح في الحفاظ على ثلاثي الهجوم الضارب، المؤلف من صلاح، السنغالي ساديو ماني والبرازيلي روبرتو فيرمينو.
وتقام مباراة الإياب على ملعب «أنفيلد»، الثلاثاء المقبل.

تعليقات الزوار

شاهد أيضاً

775066-1

###

### …