رئيس مجلس الإدارة

يوسف سلطان الماجد

المدير التنفيذي

سلطان يوسف الماجد

رقم الترخيص/ 156-2017

رصد نشاط زلزالي لمسافة تصل إلى 6 كيلومترات حول مكان الحفل معجبو تايلور سويفت «يزلزلون» إدنبرة

 

تسبب معجبو النجمة تايلور سويفت في اهتزاز الأرض خلال حضورهم حفلات المغنية الأميركية في ملعب موريفيلد في إدنبرة باسكتلندا نهاية الأسبوع الماضي، على ما ذكرت وكالة مراقبة الزلازل البريطانية الخميس.

وسجلت محطتا رصد في أنحاء المدينة نشاطاً زلزالياً مساء الجمعة والسبت والأحد، لمسافة تصل إلى ستة كيلومترات حول الملعب حيث كانت نجمة البوب تحيي حفلتها، وذلك ناجم عن رقص عدد كبير من الأشخاص في وقت واحد، وقوة النظام الصوتي في الملعب

وحضر 200 ألف شخص هذه الحفلات الضخمة التي استمر كلّ منها حوالى ثلاث ساعات، والتي افتتحت سلسلة حفلات تايلور سويفت في المملكة المتحدة قبل لندن وكارديف وليفربول.

حتى أن هيئة المسح الجيولوجي البريطانية («بي جي اس») أنجزت رسماً بيانياً بيّن أن أغنيات «ريدي فور إت؟» و«كرول سامر» و«شامباين بروبلمز» أثارت أكبر مقدار من الحماس لدى المعجبين في كل مرة.

وفي ذروة الحفلة، تسبب الحاضرون بطاقة بلغت «80 كيلووات، أي ما يعادل حوالى 6000 بطارية سيارة»، وفق الهيئة.

وقال عالم الزلازل في «بي جي اس» كالوم هاريسون إنه «من الواضح أن سمعة اسكتلندا التي تتمتع بأحد أكثر الجماهير حماسة، لا تزال مصانة!».

لكنّ المعهد أشار إلى أن هذه الزلازل «المستحثة»، والتي ليس لها أصل طبيعي، «رُصدت بواسطة أدوات علمية حساسة مصممة لتحديد أصغر نشاط زلزالي (…) ولكن من غير المرجح أن يكون أيّ كان شعر بالاهتزازات الناتجة عن الحفلة الموسيقية باستثناء الأشخاص الموجودين في الجوار المباشر».

ولفتت الهيئة إلى أن أكبر نشاط زلزالي سُجّل مساء الجمعة، خلال الحفلة الأولى في اسكتلندا ضمن الجولة السادسة الضخمة للنجمة.

في يوليو الماضي، ولّدت حفلة لتايلور سويفت في سياتل بالولايات المتحدة نشاطاً زلزالياً بلغت قوته 2,3 درجة، وهو أمر وصفه بعض الخبراء في وقت لاحق بأنه مبالغ فيه.

وأصبحت جولة «إيراس» التي أطلقتها تايلور سويفت في مارس 2023 في الولايات المتحدة، نهاية العام الماضي أول جولة في التاريخ تتخطّى إيرادات تذاكرها عتبة مليار دولار. ويُتوقع أن يتضاعف هذا الرقم بحلول نهاية الجولة في كندا في ديسمبر.

كذلك، من المتوقع أن تدرّ جولة تايلور سويفت ما يناهز مليار جنيه استرليني للاقتصاد البريطاني، حسبما أشار بنك «باركليز» في مايو، مع قرابة 1,2 مليون متفرج.