أخبار الكويت

جريدة إخبارية إلكترونية يومية

https://www.scmp.com/coronavirus?src=stats_widget

رياضة رياضة عالمية

الإنتر يهزم اليوفي ويتوَّج بلقب كأس إيطاليا

توج إنتر ميلان بكأس إيطاليا عقب فوزه على يوفنتوس، بنتيجة (4-2)، في نهائي المسابقة الذي جمع الفريقين على ملعب الأوليمبيكو، مساء أمس الأربعاء.

أحرز رباعية الإنتر كل من نيكولو باريلا “6”، هاكان كالهانجولو من ركلة جزاء “80”، وإيفان بيريسيتش هدفين “98 من ركلة جزاء و102″، فيما سجل هدفي يوفنتوس كل من أليكس ساندرو “50” ودوسان فلاهوفيتش “52”.

في الدقيقة السادسة، تمكن إنتر من تسجيل أول أهداف اللقاء عن طريق نيكولو باريلا، الذي استغل كرة وصلته من بروزوفيتش ليمر من كوادرادو خارج منطقة الجزاء ويطلق تسديدة قوية ومتقنة في الشباك.

وكاد ديبالا أن يتعادل ليوفنتوس بالدقيقة 22، بعدما استلم تمريرة من الجهة اليمنى، ويتوغل داخل المنطقة ويطلق تسديدة أرضية زاحفة لكن هاندانوفيتش تمكن من الإمساك بها.

وبعد دقيقة واحدة، تألق هاندانوفيتش وأنقذ فرصة هدف محقق من أقدام الصربي دوسان فلاهوفيتش مهاجم السيدة العجوز، الذي استلم تمريرة رائعة من ديبالا ليتوغل داخل المنطقة ويطلق تسديدة صاروخية باتجاه الشباك، أبعدها حارس إنتر بأطراف أصابعه ببراعة إلى ركنية.

هاندانوفيتش عاد في الدقيقة 29 لينقذ فرصة جديدة ويحافظ على تقدم فريقه بعد ركنية نفذت داخل المنطقة ليقابلها المدافع دي ليخت برأسية ضربت بالدفاع واتجهت إلى الشباك لولا سمير الذي أبعدها لركنية.

ونفذت الركنية الجديدة داخل المنطقة، ليشتتها الدفاع وتصل الكرة إلى ديبالا عن علامة الجزاء ليطلق تسديدة خادعة ارتطمت بأرض الملعب ومرت بجوار القائم الأيمن لمرمى النيراتزوري.

وطالب لاعبي يوفنتوس باحتساب ركلة جزاء في الدقيقة 48 بعد سقوط فلاهوفيتش داخل المنطقة، لكن الحكم أشار باستكمال اللعب، قبل أن يوقف اللعب للعودة للفار الذي أشار لعدم وجود أي مخالفة.

وفي الدقيقة 50 عاد يوفنتوس للمباراة عن طريق أليكس ساندرو الذي أطلق تسديدة أرضية من على حدود منطقة الجزاء، أخطأ الحارس هاندانوفيتش في التعامل معها لتسكن الشباك.

وضاعف اليوفي النتيجة بعد دقيقتين عن طريق فلاهوفيتش الذي انفرد بالمرمى بعد تمريرة رائعة من ديبالا، ليراوغ دي امبروزيو الذي سقط داخل المنطقة ويسدد ويتصدى لها هاندانوفيتش وترتد للمهاجم مجددًا ويسددها بالشباك.

واشتعلت المباراة وكاد إنتر أن يسجل التعادل بالدقيقة 54، بعد كرة عرضية من الناحية اليسرى مرت من الجميع ليقابلها دارميان بتسديدة على الطائر باتجاه المرمى، نجح بيرين في إبعادها عن مرماه.

ديماركو استلم الكرة من بعد منتصف الملعب، لينطلق ويتوغل باتجاه المنطقة ليطلق تسديدة أرضية تضرب بأحد المدافعين وتمر بجوار القائم الأيسر للحارس بيرين في الدقيقة 71.

واحتسب حكم اللقاء ركلة جزاء للاوتارو بعد سقوطه داخل المنطقة بعد سقوطه إثر عرقلة من دي ليخت، تمكن فيها كالهانجولو من تسجيل الهدف الثاني ويعادل النتيجة بعدما سددها على يسار الحاري لترتطم بالقائم وتسكن الشباك بالدقيقة 80.

في الدقيقة الأولى من الشوط الإضافي الأول، أطلق سانشيز تسديدة صاروخية من على حدود منطقة جزاء يوفنتوس، تألق بيرين وتصدى لها على مرتين.

وسقط مدافع إنتر دي فري داخل منطقة الجزاء بعد احتكاك مع دي ليخت، وسط مطالبات باحتساب ركلة جزاء، في لقطة عاد فيها لتقنية الفيديو التي أكدت وجود ركلة جزاء لصالح دي فري، نجح بيريسيتش في تحويلها لهدف ثالث لصالح النيراتزوري بالدقيقة 99.

وفي الدقيقة 102، ضاعف بيريسيتش النتيجة للإنتر بالهدف الشخصي الثاني له والرابع لفريقه، بعدما استلم تمريرة من ديماركو بالقدم اليمنى ويطلق تسديدة صاروخية ممتازة بقدمه اليسرى في زاوية صعبة على الحارس، يزيد من غلة أهداف إنتر بالمباراة.

وحصل ماسيمليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس، على البطاقة الحمراء، بعدما اشتبك مع أحد مساعدي الجهاز الفني للإنتر بعد تسجيل النيراتزوري للهدف الرابع عن طريق إيفان بيريسيتش، ليغادر أرض الملعب ويجلس في المدرجات بالدقيقة 104.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.