لايبزيج يطيح بتوتنهام خارج دوري الأبطال

ودع توتنهام هوتسبير بطولة دوري أبطال أوروبا بعدما خسر مجددًا على يد مضيفه لايبزيج الألماني (0-3)، أمس الثلاثاء، بملعب ريد بول أرينا، في إياب دور الـ16.

وتأهل لايبزيج لأول مرة في تاريخه إلى ربع النهائي، بعدما فاز بمجموع المباراتين (4-0).

أهداف المباراة جاءت عن طريق النمساوي مارسيل سابيتزر في الدقيقتين 10 و21، والسويدي إيميل فورسبيرج في الدقيقة 87.

اتسمت المباراة بإيقاعها السريعة منذ البداية، وبدا توتنهام متماسكًا في الدقائق الأولى قبل أن يصل لايبزيج بفرصة أولى بعد مرور 10 دقائق، عن طريق سابيتزر، الذي أطلق تسديدة أرضية زاحفة من خارج منطقة الجزاء، فشل هوجو لوريس في التعامل معها، لتعانق شباكه.

وتواصل المد الهجومي لأصحاب الأرض، ووصلت كرة إلى نوردي موكيلي داخل منطقة الجزاء، قابلها بتسديدة مباشرة، لكن الكرة اصطدمت بالشباك من الخارج.

وكاد لايبزيج أن يقتل المباراة عمليًا في وقت مبكر بعدما أرسل أنجيلينو عرضية أرضية داخل منطقة الجزاء، لتجد تيمو فيرنر، الذي حولها بلمسة مباشرة إلى داخل الشباك، لكن الحكم ألغى الهدف بسبب تسلل الأخير.

وعوض أنجيلينو الهدف الملغي بعرضية جديدة بعد دقيقتين فقط، قابلها سابيتزر بضربة رأسية، فشل لوريس مجددًا في التصدي لها، لتغزو شباكه ويعزز لايبزيج تقدمه بهدف ثانٍ.

ولأول مرة بعد مرور 28 دقيقة على بداية المباراة، تصدى لوريس لتسديدة على مرماه، بعدما وقف حائلًا أمام وصول الكرة لشباكه بعد تسديدة قوية من فيرنر.

وكاد إيريك داير أن يتسبب في تلقي فريقه هدفًا ثالثًا بعدما حاول تشتيت الكرة برعونة، لتصدم بقدم باتريك شيك، وتتجه صوب مرمى لوريس، الذي أبعدها بصعوبة، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم لايبزيج (2-0).

وغابت الخطورة على المرميين في الدقائق الأولى من الشوط الثاني، حتى انطلق لوكاس مورا بالكرة على الجانب الأيسر، ليخترق منطقة جزاء لايبزيج، مرسلًا عرضية إلى ديلي آلي، لكن الأخير قابلها بتسديدة سهلة بين يدي بيتر جولاكسي.

وفشل توتنهام في تهديد مرمى لايبزيج بعد ذلك، رغم حاجته للعودة في النتيجة، إلا أنه بدا عاجزًا في الشق الهجومي، في ظل ندرة الخيارات على مقاعد البدلاء بسبب كثرة الإصابات.

وقبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بـ3 دقائق، أجرى جوليان ناجلسمان تبديلًا بإخراج مسجل الهدفين، سابيتزر، ليدفع بفورسبيرج بدلًا منه.

وفور نزوله بثوانٍ معدودة، نجح فورسبيرج في صيد شباك توتنهام بهدف ثالث، بعدما وصلته كرة داخل منطقة الجزاء، قابلها بتسديدة مباشرة إلى داخل الشباك، لينجح أصحاب الأرض في الحفاظ على تقدمهم حتى نهاية المباراة بفوزهم بثلاثية نظيفة.