الصحة العالمية: «كورونا» عدو مشترك.. وعلى العالم الاتحاد لمحاربته

فيما أعلنت السلطات الصينية ارتفاع حالات الوفاة بفيروس (كورونا المستجد) الى 1017 شخصا بالإضافة إلى تسجيل 42708 حالة اصابة مؤكدة، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس أمس الثلاثاء ان التعامل مع انتشار فيروس (كورنا المستجد) هو اختبار لكيفية رد المجتمع الدولي على هذه الفيروس.
واعتبر غيبريسوس في افتتاح اعمال منتدى الأبحاث والابتكار حول الفيروس (كورونا المستجد) ان المنتدى اختبار للتضامن السياسي لتوضيح ما إذا كان يمكن للعالم أن يتحد لمحاربة عدو مشترك لا يحترم الحدود أو الإيديولوجيات.
واوضح ان “الجميع يحتاج إلى التعرف على مضمون المعرفة الجماعية والخبرات المتاحة للاجابة عن الأسئلة التي ليس لدينا إجابات عنها ولتحديد الأسئلة التي قد لا ندرك أننا بحاجة إلى طرحها”.
وأكد وجود الكثير من النقاط المتعلقة بهذا الفيروس غير المعروفة مثل آليات تطويره وانتقاله وفترة العدوى والعينات التي يجب استخدامها لتشخيص ورصد المرض وأفضل طرق إدارة حالات الأمراض الشديدة.
كما أشار الى أهمية تناول القضايا الأخلاقية التي يجب أن يكون المجتمع الطبي الدولي على دراية بها في طريقة البحث عن كل هذه الموضوعات والعثور على إجابات للكثير من الأسئلة التي تساعد على دحر هذه الفاشية.
وقال ان العالم الان يدرك عدم وجود لقاح لمنع انتقال العدوى وعدم وجود علاجات اكيدة للتعامل مع المرض.
واعرب غيبريسوس عن امله في ان تكون إحدى نتائج هذا الاجتماع هي الخروج بخريطة طريق متفق عليها للبحث الذي سيلتف حوله الباحثون والمانحون مشددا على ان براءات الاختراع والأرباح ليست هي المهمة الآن ذلك لأن الأمر الأكثر أهمية هو وقف تفشي المرض وإنقاذ الأرواح.
وقال ان الرسالة الموجهة الى الصين هي “اننا نقف ونتضامن معكم ونتمنى لكم الشجاعة والصبر والنجاح والصحة الجيدة في هذه الظروف الشاقة للغاية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *