آخر تحديث في : 2017-05-07 10:50:00 - تاريخ اليوم : 2017-05-24 04:39 PM

عليبي: المساهمات الإنسانية والدبلوماسية والمادية الكويتية عززت قدرات «الصليب الاحمر»

  • 2017 May 07
  • 1542

قال رئيس البعثة الإقليمية للجنة الدولية للصليب الأحمر بمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي يحيى عليبي ان مساهمات دولة الكويت على المستوى الإنساني والدبلوماسي والمالي واللوجستي عززت قدرات اللجنة الدولية وسهلت عملها ليس في المنطقة فحسب بل في مختلف الدول التي تعاني من النزاعات المسلحة حول العالم.
 
 
وأكد عليبي في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الدور "المحوري" لدولة الكويت وتعاونها مع الصليب الأحمر قائلا ان دعم الكويت كان له "كبير" الاثر على نطاق عمل وإنجازات اللجنة الدولية في المنطقة.
 
 
وأوضح ان الشراكة القوية التي تجمع بين اللجنة وجمعية الهلال الأحمر الكويتي كان لها كذلك نتائج إيجابية في جميع الأنشطة سواء في الكويت أو المنطقة.
 
 
وتطرق الى الأهداف الرئيسية من إنشاء مقر البعثة الإقليمية في البلاد عام 1991 والمتعلقة بزيارة وحماية الأسرى والبحث عن المفقودين جراء حرب تحرير الكويت ومحاولة لم شمل العائلات المتفرقة او إخبار العائلات المعنية عن مصير ابنائها.
 
 
وبين ان أنشطة البعثة الإقليمية للصليب الأحمر "تطورت وتوسعت بشكل كبير" في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بفضل "دعم وتعاون" السلطات الكويتية والشراكة الوطيدة التي تربط البعثة بجمعية الهلال الأحمر الكويتي.
 
 
وأشار الى عمل البعثة مع مجموعة جهات حكومية في منطقة الخليج العربي وذلك بهدف تطوير الظروف والخدمات المتوفرة للسجناء في دول منطقة الخليج العربي ونشر الوعي حول القانون الدولي الإنساني.
 
 
وقال عليبي ان الكويت واحدة من أولى الدول العربية التي منحت الدعم المادي والدبلوماسي لعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر مؤكدا أهمية هذا الدعم على المستويين الإنساني والإغاثي سواء في سوريا أو اليمن أو العراق.
 
 
وجدد التأكيد على ان دولة الكويت أصبحت على مدى السنوات الماضية احدى أهم الجهات المانحة لصالح اللجنة الدولية للصليب الأحمر الامر الذي يدل على تطور الروابط والتعاون مع الكويت و(الهلال الأحمر) الكويتي بغية تلبية احتياجات الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة للمساعدة في أنحاء مختلفة من العالم.
 
 
ولفت الى انجازات البعثة خلال ال25 سنة المنصرمة ومنها الزيارات المتعددة لأماكن الإحتجاز في الكويت والبحرين وقطر والسعودية وتعزيز حماية المحتجزين والوقوف على طرق معاملة السجناء والتأكد من تماشيها مع المعايير الدولية للاحتجاز.
 
 
كما اعرب عليبي عن شكره وامتنانه لدولة الكويت على كل الدعم الذي قدمته لعمل البعثة الإقليمية للصليب الأحمر في منطقة الخليج قائلا ان مجمل هذه الانجازات جاءت "بفضل مساعدة سمو أمير البلاد والحكومة الكويتية".
 
 
وأوضح عليبي ان هذا الدعم مكن البعثة الاقليمية من الاستجابة للتحديات الإنسانية التي تتطور باستمرار في المنطقة العربية والتخفيف من معاناة الآلاف من الأشخاص المتضررين من النزاعات المسلحة كما هو الحال في سوريا والعراق ولبنان.
 
  
واضاف ان هذه المساهمات الإنسانية والدبلوماسية والتمويلية الكويتية تساهم في تدعيم عمل البعثة على المستويات كافة الاقليمية منها والدولية.
 
 
وانتقل عليبي الى نشاط البعثة الاقليمية في الفترة الحالية مشيرا الى استمرار عمليات استكشاف وحفر المواقع التي بدأت في الكويت والعراق منذ عام 2003.
 
 
وكانت لجنة ثلاثية تضم العراق والكويت ودول التحالف قد شكلت في ابريل 1991 لتفقد مصير الأشخاص الذين لم يستدل عليهم الى جانب لجنة فنية فرعية تابعة لها لتكوين قواعد إجرائية جديدة لتفقد مصير المفقودين.
 
 
وأوضح عليبي في هذا الصدد ان آخر عملية بحث في الكويت تمت في يناير 2017 وفي العراق في فبراير 2017 مشيرا الى جهود سابقة لتعزيز الروابط العائلية للمحتجزين في أماكن مثل معتقل (غوانتنامو) وذلك بالتعاون مع جمعيات الهلال الأحمر في المنطقة وشبكة الحركة الدولية لإعادة الاتصال بين المحتجز وعائلته.
 
 
وكشف عن جهود حديثة قامت بها البعثة اخيرا بشأن مساعدة بعض العمالة الوافدة في البلاد للحصول على وثائق سفر من سفاراتهم المعنية وتمكينهم من العودة الى دولهم.
 
 
وتطرق الى ابرز نشاطات البعثة في المنطقة ومنها مجال نشر ثقافة القانون الدولي الإنساني ومبادئ العمل الإنساني من خلال برامج تدريبية وورش عمل للاعلاميين والعاملين في مجالات معنية مثل القوات المسلحة والشرطة والقضاء والسلك الدبلوماسي.
 
 
وأعلن افتتاح مكاتب نوعية متفرقة لتعزيز نشاط البعثة في منطقة الخليج ومنها مكتب في سلطنة عمان للأنشطة اللوجستية ودعم عمل البعثة في اليمن وآخر في دبي لتسليط الضوء على نشاطات اللجنة وتعزيز العلاقات والشراكات مع القطاع الخاص والعاملين في مجال القانون الدولي الإنساني.
 
 
وعن حوادث انتهاك القانون الدولي الإنساني أكد عليبي مواصلة طرح مثل هذه القضايا أمام السلطات المحلية في حال تسجيل مثل تلك الممارسات الى جانب تقديم المشورة والخبرات اللازمة لضمان تطبيق القانون على أرض الواقع.
 
 
وأضاف ان البعثة مستمرة في توفير المساعدة الإنسانية والجهود الدبلوماسية التي من شأنها أن تخفف من معاناة المدنيين أثناء النزاعات المسلحة.
 
 
وتباشر اللجنة الدولية للصليب الأحمر كمنظمة مستقلة ومحايدة (مقرها جنيف) مهام الحماية الإنسانية وتقديم المساعدة لضحايا الحرب والعنف المسلح اذ أوكلت إلى اللجنة الدولية بموجب القانون الدولي مهمة العمل غير المتحيز لحماية السجناء والجرحى والمرضى والمدنيين المتضررين من النزاعات.
 
 
وأسند المجتمع الدولي الى اللجنة مهمة حماية ومساعدة ضحايا النزاع المسلح من خلال اتفاقيات جنيف الأربع (عام 1949) وبروتوكوليها الإضافيين (عام 1977).
 
 
وتتولى اللجنة الدولية منذ تأسيسها قبل نحو 150 عاما في حالات النزاع تنسيق عمل الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر من خلال مراكز في حوالي 80 دولة وأكثر من 12 الف موظف.
 
 
وتعرف مجموعة الأحكام التي وضعت استنادا إلى مبدأ (وضع حدود للحرب أي حدود للأعمال الحربية ولسلوك الجنود) والتي أقرها أعضاء المجتمع الدولي قاطبة بالقانون الدولي الإنساني الذي تشكل اتفاقيات جنيف حجره الأساس.

تعليقات الزوار

خطأ (#32)
آخر تحديث في : 2017-05-07 10:50:00 - تاريخ اليوم : 2017-05-24 04:39 PM

خطأ (#32)

.حدث خطأ داخلي في الخادم

The above error occurred while the Web server was processing your request.

Please contact us if you think this is a server error. Thank you.