آخر تحديث في : 2017-05-07 10:50:00 - تاريخ اليوم : 2017-08-17 08:23 PM

المطيري: الشباب فرصة استثمارية وطاقة تنموية مستدامة

  • 2017 Mar 07
  • 9325

علنت الهيئة العامة للشباب عن انطلاق يوم الشباب الكويتي في 13 من الشهر الجاري، وذلك تحت رعاية سمو أمير البلاد، الذي سيتخلله العديد من الأنشطة والفعاليات والبرامج الشبابية التي تهدف إلى استثمار طاقاتهم وتنمية قدراتهم.

 
وقال مدير عام الهيئة عبدالرحمن المطيري خلال مؤتمر صحافي عُقِد صباح أمس في مركز جابر الأحمد الثقافي، إن الاهتمام بالشباب يأتي تنفيذا لتوصية سمو أمير البلاد في دعمهم وتشجيعهم وتوفير البيئة الآمنة لهم لاستعراض مواهبهم.وأشار إلى أن لغة الخطاب الشبابي قد تغيرت في الخمسة أعوام الأخيرة منذ إطلاق المشروع الوطني «الكويت تسمع» عام 2012 كمبادرة سامية من سمو أمير البلاد في إنشاء مكتب وزير الدولة لشؤون الشباب في يناير 2013، وتخصيص يوم 13 مارس يوما للشباب الكويتي تكريما لتلك الفئة التي تمثل أكثر من ثلثي التركيبة السكانية في المجتمع الكويتي، ويكون داعما ومحفزا لهم.
إشراك الشباب
وأضاف أنه تم فصل هيئة الرياضة عن هيئة الشباب بموجب القانون رقم 100 لسنة 2015 الذي صدر في 24 أغسطس 2015 بشأن إنشاء الهيئة العامة للشباب، ليأخذ هذا الخطاب شكلا عمليا، بهدف إشراك الشباب في عملية التنمية بالاعتماد على فلسفة العمال والإنتاجية وتغيير مفهوم الشباب تجاه أنفسهم ليجعلوا من طاقاتهم قوة نحو تحقيق الريادة.
 
وبيّن أن الهيئة أخذت برؤية تنموية شمولية شبابا شريكا منتجا ومبدعا في ريادة الكويت ترى في الشباب قادة المستقبل، وعزمت الهيئة خلال المرحلة التأسيسية على دعمهم واستثمار طاقات الشباب وإشراكهم في تنفيذ خطتها الاستراتيجية للأعوام 2016/2017 – 2021/2020 الذين قاموا بوضعها بأنفسهم عن طريق الحلقات النقاشية في المحافظات الستة، والتي من خلالها تمت مقابلة حوالي 1454 شابا وفتاة في 55 حلقة نقاشية، بالإضافة إلى البرامج والأنشطة والفعاليات التي قدمتها الهيئة للشباب في فترة الصيف والتي بلغ عددها 194 برنامجا ونشاطا استفاد منها أكثر من 500 شابا.
 
وأوضح انه في إطار ذلك كله ترى الهيئة في الشباب فرصة استثمارية وطاقة تنموية مستدامة، حيث حرصت مـن الوهلة الأولى على خلق مساحات أمامهم يشاركون وينتجون ويبدعون في ريادة الكويت، الأمر الذي جعل العمل الشبابي يأخذ منحنى اكثر ايجابية، ومن ثم تغيرت لغة الخطاب الشبابي لتظهر اثاره على تنمية المجتمع بايدي الشباب أنفسهم، الأمر الذي جعل الكويت في مصاف الدول في مجال الرعاية الشبابية لتحتل مراكز متقدمة لترتقي إلى المرتبة الـ 56 في مؤشر تنمية الشباب الذي أصدرته رابطة «الكومنولث».
 
فعاليات وأنشطة
من جهتها قالت الناطق الرسمي باسم الهيئة العامة للشباب نجاة الصايغ إن الهيئة ستقيم عدة فعاليات وأنشطة شبابية مواكبة ليوم الشباب الكويتي الذي يصادف 13 من الشهر الجاري، وذلك تحت رعاية سمو أمير البلاد دعمًا من سموه وحرصًا على استثمار طاقات الشباب لتكون السلاح الأول في بناء المجتمع الكويتي وتنميته.
 
وأشارت إلى أنه كون الكويت تميزت بفنونها الجميلة في مختلف المجالات، فإن الهيئة العامة للشباب تسعى إلى ولادة جيل جديد من المواهب الشبابية الكويتية الفنية، بحيث تكون هذه المواهب سفراء للكويت بالمحافل الدولية، وذلك من خلال إطلاق فعاليات يوم الشباب الكويتي الاثنين المقبل، وهي عبارة عن احتفالية في مسرح الدراما بمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي في الساعة السابعة والنصف مساءً، لإبراز المواهب الشبابية الكويتية في مختلف المجالات.

تعليقات الزوار

خطأ (#32)
آخر تحديث في : 2017-05-07 10:50:00 - تاريخ اليوم : 2017-08-17 08:23 PM

خطأ (#32)

.حدث خطأ داخلي في الخادم

The above error occurred while the Web server was processing your request.

Please contact us if you think this is a server error. Thank you.