وبدا ماتيس، الذي يقوم بأول زيارة لليابان منذ تقلده المنصب تواقا لطمأنة اليابان من تأييد بلاده القوي للمعاهدة بعد حملة انتخابات أميركية شهدت إثارة الشكوك من جانب  الرئيس دونالد ترامب في التحالفات الأميركية.

وقال ماتيس إن استفزازات كوريا الشمالية التي تطور أسلحتها النووية وبرامجها الصاروخية لم تدع مجالا لأي شك في التزام واشنطن تجاه اليابان. وكان ماتيس قد وجه رسالة مماثلة خلال اليومين الماضيين في كوريا الجنوبية.

وذكر ماتيس "أريد التأكيد على أن البند الخامس من معاهدة الدفاع المشترك بيننا هي بالنسبة لنا اليوم مثلما كانت قبل عام وقبل خمسة أعوام وكما ستكون بعد عام وعشرة أعوام من الآن."

وبمقتضى البند الخامس تلتزم الولايات المتحدة بالدفاع عن الأراضي التي تمارس عليها اليابان سلطتها الإدارية.