وبحسب أرقام مركز الإحصاء الإيراني، فإن الشباب هم الأكثر تضررا من البطالة، إذ بات 25 في المئة منهم عاطلين عن العمل.

وكانت وزير العمل والشؤون الاجتماعية في إيران، علي ربعي، قد حذر قبل عامين، من تزايد معدل البطالة بالبلاد في حال لم يتم تحقيق معدل نمو اقتصادي يناهز 7 في المائة.

في المقابل، استبعد مسؤولون إيرانيون، العام الماضي، أن يتجاوز معدل النمو الاقتصادي بالبلاد 1 في المئة.

وبلغ معدل البطالة في إيران، خلال الفصل الأول من العام الحالي، 12.2 في المئة، مرتفعا بذلك قياسا بالفصل نفسه من السنة الماضية.