وتلك هي الذهبية الأولى لكيلمندي في مشاركتها الثانية في الألعاب الأولمبية بعد الأولى في النسخة الأخيرة عندما دافعت عن ألوان ألبانيا.

كما هي الميدالية الأولى لكوسوفو في أول مشاركة لها في الألعاب الأولمبية.

وعادت البرونزية إلى كل من اليابانية ميساتو ناكامورا والروسية ناتاليا كوزيوتينا.

وبعد ان عاشت مآسي الحرب في طفولتها، دخلت كيلمندي التاريخ كأول رياضي من بلادها يتوج بالذهب الأولمبي الذي أفلت منها عام 2012 في أولمبياد لندن، لأن كوسوفو حينها كانت خارج العائلة الأولمبية.