آخر تحديث في : 2018-06-14 11:21:00 - تاريخ اليوم : 2018-06-18 04:46 PM

نعش طالباني «يكسر» الحظر.. ويثير الجدل

  • 2017 Oct 07
  • 5
نعش طالباني «يكسر» الحظر.. ويثير الجدل

شارك قادة اكراد العراق وممثلون عن حكومة بغداد في جنازة الرئيس العراقي السابق جلال طالباني أحد وجوه النضال لتحقيق استقلال اقليم كردستان العراق.

ولُف حول النعش علم كردستان العراق، بينما عزفت موسيقى السلام الوطني للعراق ولإقليم كردستان العراق.

ولكن نعش طالباني أثار جدلا لأنه كان ملفوفا بعلم إقليم كردستان العراق وليس العلم العراقي بصفته رئيسا سابقا للعراق.

وتوفي طالباني في المانيا الثلاثاء الماضي عن 83 عاما، بعد اسبوع بالكاد على استفتاء على استقلال الاقليم الذي تسبب بأزمة في العلاقات بين المنطقة التي تتمتع بحكم ذاتي وبغداد.

ونقل جثمانه جوا الى مدينة السليمانية حيث فرش السجاد الاحمر وانتظر حرس الشرف نعشه على ارض المطار.

وبعد ان ترجلت ارملته هيرو وابناه من الطائرة، وقف رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الخصم لفترة طويلة، ورئيس الوزراء نجيرفان بارزاني في انتظار النعش.

وحضر ايضا الرئيس العراقي فؤاد معصوم وهو كردي ايضا، ووزير الداخلية قاسم الاعرجي، ورئيس البرلمان سليم الجبوري، ممثلين عن حكومة بغداد.

وانضم اليهم وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، وممثل عن اكراد ايران وسوريا وتركيا.

ووضع المسؤولون والشخصيات أكاليل زهور على نعش طالباني الذي لف بالعلم الكردي بالوان الاحمر والابيض والاصفر والاخضر فيما عزف النشيد الوطني العراقي ثم النشيد الكردي.
ونقل النعش فيما بعد الى الجامع الكبير في المدينة.

تعليقات الزوار

شاهد أيضاً

775066-1

###

### …